ذكر الله
اهلا وسهلا فى المنتدى الدينى لنصرة رسول الله صلى الله علية وسلم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
»  حبوب اللقاح
الخميس يونيو 27, 2013 8:37 pm من طرف ابو بلال

»  غذاء الملكات
الخميس يونيو 27, 2013 8:34 pm من طرف ابو بلال

»  أمراض يعالجها العسل
الخميس يونيو 27, 2013 8:28 pm من طرف ابو بلال

»  فوائد عسل النحل
الخميس يونيو 27, 2013 8:27 pm من طرف ابو بلال

»  تركيب العسل
الخميس يونيو 27, 2013 8:25 pm من طرف ابو بلال

» مواصفات العسل الطبيعي :
السبت أبريل 27, 2013 8:00 pm من طرف ابو بلال

»  العشرة المبشرون بالجنة
السبت أبريل 27, 2013 7:38 pm من طرف ابو بلال

» حقوق المرأة في الإسلام
الثلاثاء أبريل 23, 2013 8:21 am من طرف lolita lola

» حتى الكدب يرفضه النمل سبحان من خلق وسوى وابدع
الأحد أبريل 21, 2013 9:41 am من طرف lolita lola

ديسمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




فوائد التين والزيتون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فوائد التين والزيتون

مُساهمة من طرف ابو بلال في الخميس أكتوبر 04, 2012 7:40 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى : (وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ {1} وَطُورِ سِينِينَ {2} وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ {3} لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ)[سورة التين].

لقد أقسم الله تعالى بفاكهتي التين و الزيتون والله سبحانه وتعالى لا يقسم إلا بعظيم وقسم الله تعالى لهو دليل حقيقي على أهمية هاتين الفاكهتين وإشارة هامة إلى أن لهما فوائد ومنافع جمة
نلاحظ في هذه السورة بأن الله يقسم بالتين و الزيتون أولا و بالأماكن المقدسة بعدها و يخبرنا الله بأنه خلق الأنسان في أحسن تقويم و فضله على سائر المخلوقات حيث سخر له ما في السماوات و الأرض.
هنا يمكننا أن نربط بين الآية الأولى و الآية الرابعة ونستنتج بأن أكل التين و الزيتون معا لها تأثير على خلق الأنسان (الأنجاب) و حسن خلقه في أحسن تقويم وهو جنين في بطن أمه أذا أخذ من قبل الزوجين قبل الحمل و الأم الحامل أثناء فترة الحمل بشكل منتظم أي حسب النسبة الواردة في القرآن حيث ورد ذكر التين مرة واحدة أما الزيتون فقد ورد ذكره صريحا ستة مرات ومرة واحدة بالاشارة ضمنيا في سورة المؤمنون : (و شجرة تخرج من طور سيناء تنبت بالدهن وصبغ للاكلين). وأيضا يجب أن تؤخذ التين أولا و الزيتون ثانيا لأنه قد يتكون مركب أو مادة معينة نتيجة أختلاطهما في جسم الأنسان و التي تكون لها دور فعال على الأنجاب و الحفاظ على الصحة و زيادة المناعة و تأخير الشيخوخة. قد ينتج هذه المادة بطريقة أخرى مثل أستخلاص أنزيم أو مادة معينة من كلاهما.

العلم يكشف الفوائد الكبيرة للتين :
يعتبر التين من اكثر الفواكه والخضروات التي تحتوي على الألياف. حيث تحتوي حبة واحدة من التين على جرامين من الألياف (20% من الإحتياج اليومي الموصى به) . وقد اظهرت دراسة خلال اكثر من خمسين سنة مضت أن الألياف الموجودة في الأغذية النباتية تؤدي دوراً فعالاً في تنشيط أداء الجهاز الهضمي.
ولها دور هام في أداء وظيفته الطبيعية وأيضا تساهم في التقليل من خطورة الإصابة ببعض أنواع السرطانات. وبما أن التين يعتبر غنيا بالألياف فقد وصفه مختصوا التغذية كطريقة مثالية لزيادة نسبة ما يحتاجه جسم الانسان من الألياف.
يشير الدكتور اوليفر الباستر مسؤول جمعية الوقاية من الأمراض في المركز الطبي التابع لجامعة جورج واشنطن الى التين: "بأنه من المهم ان نضيف الى وجباتنا اليومية غذاء غني بالألياف ويعني اختيارنا للتين او أي غذاء آخر غني بالألياف اننا نختار غذاء اقل ضرراً لنبقى بصحة جيدة طوال حياتنا.".


كما ان التين يعتبر كعلاج يعطي القوة والطاقة لأصحاب الامراض المزمنة الذين يريدون استعادة صحتهم.حيث يريد هؤلاء المرضى التخلص من كل المتاعب العقلية والجسدية واعطاء اجسامهم القوة والطاقة. كما يوجد في التين اكثر العناصر الغذائية أهمية ألا وهو السكر, ويوجد السكر في جميع الفواكه بنسبة 51-74%. حيث ان النسبة الأعلى توجد في التين، أيضاً فإن التين يدخل في علاج الربو والكحة والبرد.


الزيتون Olive








يعتبر الزيتون من أقدم النباتات التي عرفها الإنسان وغرسها
واستثمرها واستخرج زيتها الثمين واستعمله كغذاء ودواء. وقد ورد ذكره في كتابات صينية والتوراة والإنجيل والقرآن الكريم، اذو وصفت الزيتونة
بأنها شجرة مباركة

ومعظم الفيتامينات أ، ب، سي، آي وتعطى المائة جرام منه حوالي 224
سعرة حرارية. وثمار الزيتون الناضجة لها قيمة غذائية عالية لما فيها
من نسبة مرتفعة من الزيت وصفات قديمة جاء في الكتب الطبية القديمة أن
الزيتون يفتح الشهية للطعام ويقوي المعدة ويفتح السدد، ويساعد على
الهضم ويقوي الجسم
وبالإضافة إلي ثمار الزيتون فإن الأوراق مفيدة إذا
مضغت، إذ يمكن أن تعالج التهابات اللثة والقلاع وأورام الحلق، وغير
ذلك من الأمراض. أما نوى الزيتون فتستخدم لعلاج الربو والسعال
كتبخيرة
دراسات حديثة وصفت الزيتون وزيته في الطب الحديث بأنه مغذ ملين، مدر
للصفراء مفتت للحصى، مفيد لمرضى السكري، والإمساك
وينصح خبراء التغذية والصحة العامة بتناول ملعقة أو ملعقتين من
الزيت مرة في الصباح ومرة قبل النوم

ويفيد الزيتون في حالات الإصابة بالخراجات والدمامل وفقر الدم
والأكزيما وتشقق الأيدي والقوباء والكساح والروماتيزم والتهاب
الأعصاب، إضافة إلى ذلك يستعمل كعلاج لتساقط الشعر بفرك فروة الرأس
بزيت الزيتون مساء لمدة عشرة أيام وتغطى طيلة الليل ثم يغسل الشعر في
الصباح، ولمعالجة النقرس تنقع كمية من زهور البابونج في زيت الزيتون
وتنشر في الشمس أربعة أيام ثم يفرك بها مكان الألم، ولعلاج الأكزيما
وتشقق اليدين تدهن المناطق المصابة بزيت الزيتون والجليسيرين وبشكل
عام يمكن القول إن الزيتون من الثمار المفيدة التي تقوي الجسم وتقيه
من الأمراض

لأول مرة في التاريخ اجتمع ستة عشر من أشهر علماء الطب في العالم في
مدينة روما في الحادي والعشرين من شهر أبريل عام 1997 م ليصدروا
توصياتهم وقراراتهم الموحدة حول موضوع ( زيت الزيتون و غذاء حوض البحر
المتوسط )
وأكدوا في بيانهم أن تناول زيت الزيتون يسهم في الوقاية من مرض شرايين
القلب التاجية وارتفاع كولسترول الدم ، وارتفاع ضغط الدم ، ومرض السكر
،والبدانة ، كما أنه يقي من بعض السرطانات

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
كلوا الزيت وادهنوا به فإنه من شجرة مباركة" صحيح الجامع الصغير 4498
وكيف لا تكون الشجرة مباركة ، وقد أقسم الله تعالى بها أو بأرضها –
على اختلاف بين المفسرين – في قوله تعالى

1- سهل الهضم، وينصح الاطباء باعطائه للاطفال مع الخبز لبناء اجسامهم ووقايتهم من امراض الكساح وتقوس الساقين فهو عنصر اساسي لفترة النمو.
2- يحتوي على مادة الليبوئيد ذات التأثير المباشر في تغذية انسجة المخ.

3- ينظم عمل الجهاز الهضمي ويساهم في الوقاية من القرحة وينشط الافراز الصفراوي ويلين الغشاء المخاطي للاثنى عشر ويعالج التشنجات المعوية والامساك.

4- يحمي من امراض الشيخوخة كالخرف المبكر وكذلك الروماتيزم وآلام المفاصل.

5- يحسن حالة مرض السكر غير المعتمد على الانسولين حيث يحافظ على مستوى الجلوكوز في الدم.

6- يخفض نسبة الكوليسترول الضار في الدم المعروف بـLDL ويرفع نسبة الكوليستيرول الجيد المعروف بـHDL وبالتالي يقلل من معدل الاصابة بالجلطات القلبية وأمراض القلب عموماً.

7- يحتوي على مركبات كيميائية تمنع من حدوث تخثر الدم.

8- يحتوي على مركبات فينولية وتركيزات عالية من فيتامين هـ، حيث يعمل كمضاد اكسدة يحمي من الشقوق الحرة وفوق أكاسيد الدهون، كما يحمي زيته من التأثيرات الضارة للأشعة فوق البنفسجية.

9- يعمل على اذابة الدهون في الكبد كما انه يقويه ويحسن وظائفه.

10- كما وجد ان النساء اللاتي يتناولن زيت الزيتون يوميا يقل لديهن خطر الاصابة بسرطان الثدي بنسبة 25% وذلك لأن حامض الأوليم يعمل على خفض مستوى الجين المورث والمسرطن له، (والجين المسرطن هو الذي يؤدي الى تحويل الخلايا الطبيعية الى خلايا سرطانية). كما يعمل هذا الحامض على رفع معدل المناعة بالجسم.
11- ثبت علميا بأن تناول الزيتون أثناء الحمل يفيد نمو الطفل بشكل عام و نمو الدماغ بصورة خاصة هذا من جهة ومن جهة أخرى يفيد الحامل حيث يزيد من مناعته.
12- نظرا لكون زيت الزيتون مصدرا غنيا لعنصر اللينوليك و حامض اللينوليك فأنه يساعد على تقسيم الخلايا بشكل منتظم و التي تحدث بعد تلقيح البويضة و هذا يؤدي الى عدم وجود تشوهات خلقية لدى الطفل.
و ثبت علمياً أن تناول التين المخلوط بزيت الزيتون يطيل العمر و ذلك لأن هذا الخليط يكافح عوامل الأكسدة داخل الجسم ، و هي العوامل التي تعجل بالشيخوخة و تضر الأعضاء الحيوية على المدى البعيد. سبحان الله ، "و التين و الزيتون".
وقد أقسم القرآن بالمضادات التي تُظهر أسرار الكون ، فقد أقسم بالنور والظلام ، والضحى والليل إذا سجى، وبالموجب والسالب وما خلق الذكر والأنثى، وبكثير من
المضادات الحيوية ( والتين والزيتون ) وقد أجريت بحوث علمية حول هذه القضية حسب أحدث
ما توصل إليه العلم الحديث لتنشر لأول مرة كاشفة الأسرار الخفية عن المتناقضات بين هاتين الشجرتين :

1- أن شجرة الزيتون تعتبر في عالم النبات قد سجلت الرقم القياسي الباهر في قدرة البقاء حية على وجه الأرض تزهر وتثمر فهي تعيش حوالي ألف عام ، أما التين فإنه يعيش سنين معدودة
2- يعد خشب الزيتون من أصلب اخشاب العالم بخلاف التين فإن شجيراته غضة فارغة السيقان خفيفة الوزن
3- يستعمل الزيتون كقابض للأمعاء ، أما التين فإن تأثيره كمسهل وملين
4- الزيتون قلوي من الناحية الكيميائية بخلاف التين فإنه حامضي في تفاعله الكيماوي
5- الزيتون مر المذاق وشديد المرورة بعكس التين فإنه حلو المذاق
6- تعتبر أوراق الزيتون من أصغر الأوراق حجماً في عالم أشجار الفاكهة ، اما أوراق التين فهي من أكبر الأوراق عموماً
7- يعتبر الزيتون من الأشجار البرية والجبلية والصحراوية إذ تتحمل العطش وحرارة الجو والرياح الجافة ، جيث تتكيف أوراقها حسب المناخ وحسب الطقس فتخضر ربيعاً وتلتف حول نفسها صيفاً ،أما التين فلا يحتمل العطش ويحب السقي الغزير الذي يموت فيه شجر الزيتون.
8- الزيتون دائم الخضرة والتين من الأشجار النفضية
9- تكون جذور شجرة الزيتون عمودية تغور في أعماق التربة وتصل إلى المياه الجوفية فهي معمرة ولا تحتاج إلى السقي والعناية المستديمة من قبل الإنسان كما هو في شجرة التين التي تكون جذورها سطحية وتحتاج إلى العناية في السقي ، وفي مكافحة الأمراض والحشرات القارضة لأوراقهاالطرية والكبيرة.
و ختاما نستطيع أن نقول بأن أكل التين و الزيتون معا و حسب ما جاء في القرآن العظيم التين أولا ثم الزيتون يفيد الأنسان صغيرا وكبيرا ويقيه من معظم الأمراض و التشوهات الجسمية والعقلية و كذلك يطيل عمره بأذن الله
avatar
ابو بلال
Admin

عدد المساهمات : 265
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/09/2012

http://yaser.alhamuntada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى