ذكر الله
اهلا وسهلا فى المنتدى الدينى لنصرة رسول الله صلى الله علية وسلم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
»  حبوب اللقاح
الخميس يونيو 27, 2013 8:37 pm من طرف ابو بلال

»  غذاء الملكات
الخميس يونيو 27, 2013 8:34 pm من طرف ابو بلال

»  أمراض يعالجها العسل
الخميس يونيو 27, 2013 8:28 pm من طرف ابو بلال

»  فوائد عسل النحل
الخميس يونيو 27, 2013 8:27 pm من طرف ابو بلال

»  تركيب العسل
الخميس يونيو 27, 2013 8:25 pm من طرف ابو بلال

» مواصفات العسل الطبيعي :
السبت أبريل 27, 2013 8:00 pm من طرف ابو بلال

»  العشرة المبشرون بالجنة
السبت أبريل 27, 2013 7:38 pm من طرف ابو بلال

» حقوق المرأة في الإسلام
الثلاثاء أبريل 23, 2013 8:21 am من طرف lolita lola

» حتى الكدب يرفضه النمل سبحان من خلق وسوى وابدع
الأحد أبريل 21, 2013 9:41 am من طرف lolita lola

نوفمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




هل يبيح الاسلام زراعة الأعضاء؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل يبيح الاسلام زراعة الأعضاء؟

مُساهمة من طرف ابو بلال في الأحد ديسمبر 16, 2012 6:53 pm


ان الاسلام كرم الانسان حياً وميتاً، أما تكريمه ميتاً فقد جعل حرمة لقبره كما جعل حرمة لوفاته، فقال رسول الله (ص): (إن كسر عظم الانسان ميتاً ككسر عظمة حياً) رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه، انظر: الجامع الصغير، ح62312.
غير أن الاسلام وضع لكل شيء حلولاً كما جعل القياس أحد مصادر التشريع ومعنى القياس: عرض قضية حادثة ليس فيها نص في كتاب أو سنة على قضية سابقة مماثلة فعلها النبي (ص) أوص حابته رضوان الله عليهم وهذا يعني أن الشريعة لم تعطل العقل بإحالته إلى النقل بل تركت له حرية القياس بالنظائر والإشباه، ففي المحرمات التي عددها الله سبحانه بقوله: (إنما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل به لغير الله).
نرى إن الله أباحها في حال الإضطرار، فقال تتمة للآية: (فمن إضطر غير باق ولا عاد فلا إثم عليه) البقرة/ 173.
وقياساً على ما تقدم نستنتج ما يلي:
أولاً: إن الإباحة بشرط الإضطرار هي لمصلحة الانسان الحي.
ثانياً: إن الانسان الحي الذي فقد عضواً من أعضائه كعينيه أو كليتيه أو أي عضو آخر هو في حكم المضطر ويلزمه تعويض جزئه المفقود لأن في ذلك مصلحة له ولمن يعول.
ثالثاً: إن زرع عضو الميت مكان عضو الانسان الحي يشترط فيه:
1 ـ ن يكون العضو موصى به من قبل الميت قبل وفاته فإن لم يوص به لا يؤخذ هذا العضو إلا بموافقة أهل الميت وإذنهم.
2 ـ أن لا يكون ذلك مطلقاً بطريق الاعتداء كخطف انسان وقتله وإقتلاع العضو المطلوب من جسده.
3 ـ ن يكون العضو البديل صالحاً للاستعمال بمعرفة الطبيب.
والسؤال الآن كيف لا يبيح الاسلام في حالة الإضطرار ما حرمه لمصلحة الانسان الذي سخر له كل شيء؟ وكيف لا نفعل ذلك وقد أرشدنا الله إلى طريقة الاستبدال بخلقه شرايين احتياطية لا عمل لها في ساق كل مخلوق من البشر يلجأ إليها الأطباء الآن لاستبدال شرايين القلوب المسدودة.
(إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون).
avatar
ابو بلال
Admin

عدد المساهمات : 265
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/09/2012

http://yaser.alhamuntada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى